الصيام أفضل بديل للكيتودايت


عزيزي القارئ لا شك أنك عرفت أن صيام ستة و ثلاثون يوما, المقصود منها هو صيام شهر رمضان الركن الرابع من أركان الاسلام الخمس, ثم صوم ستة أيام من شهر شوال متتالية لمن أراد الأجر و اتباع سنة النبي صلى الله عليه و سلم و فضلا عن أن صيام شهر رمضان, عبادة وفرض عين على كل مسلم هو أيضا وقاية و صحة لكل إنسان فموضوعنا في هذا المقال هواستخلاص الفوائد الصحية في صيام ستة و ثلاثون يوما لخسارة وزن جسمك.

صيام 36 يوما أفضل بديل لفقدان الوزن

ان صيام ستة و ثلاثون يوما بحسب التجربة المستوحاة و الدراسة العلمية لخبراء الصحة , أثبتت فوائدها الصحية للجسم, لا سيما في خسارة وزن الجسم, و الصيام كيف ما كان برنامجه يُعد أسلوبا بديلا ناجحا لتلك الأنظمة الغذائية المستعملة في أي رجيم من أجل خسارة الوزن كنظام الكيتودايت .

كيفية صيام الأيام الستة من شوّال

صيام ستة أيام من شوال بعد رمضان كأجر صيام الدهر كله، مصداقا لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحديث الشريف: (مَنْ صامَ رمضانَ، ثُمَّ أَتْبَعَهُ ستًّا مِنْ شوَّالٍ، كانَ كصيامِ الدَّهْرِ) صحيح مسلم.

سواءً كان صيامها مُتتابعاً، أو متفرقا، كما أجمع على ذلك العلماء، مع المواظبة في ضيامها إلى نهاية الشهر، فيحصل الأجر و الثواب من عند الله ,لكنهم اختلفوا في قولين: 

القول الأول: عند الحنفيّة، والشافعيّة، والحنابلة يرون أن صيام الستّ من شوّال بعد رمضان متتابعة ، لأنها تعد من المسارعة في الخيرات التي أمرنا بها عز و جل: (أُولَٰئِكَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَهُمْ لَهَا سَابِقُونَ ) سورة المؤمنون. 

القول الثاني :أما المالكية يرون صيامها متفرقة حتى لا يتخذها الناس أياما من رمضان,أنا شخصيا أرجح القول الأول لماذا؟ لأن صيام ستة و ثلاثون متتالية ماعدا يوم العيد يوم فرحة و إفطار للمسلم فيه الأجر و الصحة الجسمية التي تعود على المسلم.

الفوائد الصحية لصيام ستة و ثلاثون يوما 

انقاص الوزن : الحصول على جسم رشيق , بحيث يساعد صيامها على فقدان الوزن من الجسم من ثمانية الى عشرة كيلغرامات, و النفخ على مستوى البطن نتيجة لحرق الدهون المتراكمة و السكر التي تم تناولها بكثرة قبل الصيام وحتى في يوم العيد.

تعزيز جدار المناعة للجسم: عندما يتخلص الجسم من كل السموم و الفضلات الضارة, ينشط الجسم بتجديد خلايا الدم البيضاء التي تعمل على حماية الجسم و الحصول على مناعة جديدة و قوية و جل الأبحاث العلمية كلها تتفق على أن مجرد صيام ثلاثة أيام فقط كافية لتوليد كريات دم بيضاء, تجعل من الجسم حصن منيع و واق لجميع الأمراض خلال شهر كامل فما بالك أخي بصوم ستة و ثلاثون يوما! ,و بالتالي إن الجسم سيوفر خلايا من الكريات الدم البيضاء النشطة التي تكفيه لمدة سنة.

الاعتياد على نظام غذائي صحي: في صيام 36 يوما يعتمد الجسم على نوعين فقط من الوجبات الأساسية الفطور و السحور بعيدا على تلك الوجبات التي تضم ثلاث وجبات أو أكثر التي تحدث الاضطرابات الهضمية و تؤدي الى اكتساب الوزن الزائد للجسم .

يقلل الصيام في هذه الفترة السعرات الحرارية المتناولة و يساعد المعدة على إفراز العصارة الهضمية بطريقة منتظمة.

يلجأ الجسم في هذه الفترة الى المزيد لحرق الدهون لتجديد نشاطه, فتنخفض مستويات السكر و ترتفع هورمونات النمو فتنكسر الدهون مما يساعد تدريجيا الى نقص الوزن تدريجيا الى عشرة كليوغرامات

و الشيء الايجابي الذي يحدث بعد صيام 36 يوما انخفاض كمية كبيرة من دهون البطن، و يزول الانتفاخ على مستوى الكرش.

فما يجب هو عدم المبالغة في الأكل عند الافطار ,و يكون الأكل لمقاومة الجوع فقط و عدم الشَّبع لا نأكل حتى نجوع و إذا أكلنا لا نشبع يكفي الاعتماد على شرب الماء بكثرة, و التقليل من حجم الوجبة ما دامت الغاية هي التخلص من الوزن الزائد, فينصح بالتقليل من السعرات الحرارية المتناولة أثناء الصيام.

الطرق الرشيدة التي ينصح بها لضمان خسارة الوزن في صيام 36 يوما 

واليك طريقة لوجبتك,  هي من الطرق الرشيدة في صيام 36 يوما لخسارة وزن جسمك, و هي أن تقسم الوجبات الى ثلاث :

 أولا: وجبة الإفطاريعتمد فيها على تناول قليل من التمر, و كوب حليب و الأفضل كوب من الماء ليس بالدافئ و لا البارد لكسر الصيام و لا يخفى على الجميع أن التمر له فوائد كبيرة, لأنه غني بالألياف المغذية و يجدد النشاط بشكل سريع في الجسم ,ثم الاستراحة قليلا تستطيع أن تقوم فيها بواجباتك الدينية كصلاة المغرب في وقته.

ثانيا: وجبة العشاء و يُعتمد فيها على رغيف من الحساء و كمية معتدلة من الخضروات و الكربوهيدرات من الحبوب و الفاكهة .و أنا شخصيا أحبذ هذه الوجبة أن تكون بعد صلاة العشاء. 

ثالثا: وجبة السحور ومن الأفضل مراعاتها و الحرص عليها طيلة فترة الصيام اقتداءََ بالنبي عليه الصلاة و السلام لما فيها من البركة و يكون وقتها قبل صلاة الفجر بربع ساعة على الأكثر , تكون خفيفة و مغذية بالمواد الحيوية كتمر و حليب أو زبيب لأنها تمد الجسم بالطاقة اللازمة خلال ساعات الصيام .

ومن النصائح المهمة لفقدان الوزن في الصيام 

الاعتماد على وجبات قليلة الحجم و صحية أثناء صيام 36 يوما,مع عدم الاكثار من الكربوهيدرات و النشويات و الاكثار من شرب المياه قبل الأكل و بشكل منتظم.

عدم الافراط في تناول الحلويات, و الطعام الدسم و الوجبات التي يتم تحضيرها عن طريق القلي بالزيوت, و المشروبات الغازية المحلاة ,لأنها من الأسباب المباشرة في زيادة وزن الجسم.

ممارسة الرياضة أثناء الصيام: الرياضة في وقت الصيام ليست كممارستها في الأوقات الأخرى من غير الصيام,و مفهومها هنا يقتصر على القدرة على التحمل لجهد بدني و بدون تعب و بدون عطش شديد و أفضلها الجري و رياضة الكرش و هذا النوع من الرياضات مفيد جدا لخسارة الوزن .

و من الأحسن أن يكون الجري قبل الإفطار بربع ساعة أو نصف ساعة حسب الطاقة لأي جسم , مع الزيادة في مدة الجري من اليوم الأول الى تمام صيام ستة و ثلاثون يوما.

رياضة الكرش مرتين في اليوم صباحا و قُبيل موعد الإفطار.

قد يفيدك أيضا : النظام الغذائي الصحي المتكامل


Post a Comment

أحدث أقدم